الجمعة، 5 أكتوبر، 2012

ثورات الربيع العربي




عام 2011 هو عام الثورات العربية…ثورات الربيع العربي ….فيها رأينا صحوة الشارع العربي الذي ظل صامتا طويلا …راينا الشباب العربي يخرج محتجا يعلن غضبه …لقد فقد صبره وفقد ايمانه بتلك الأنظمة التي لم تحقق للمواطن شيء مما تعد به….

في العام 2011 شهدنا الكثير من الأحداث التي لم يكن ليتوقع حدوثها أحد….
سألني أحد الأساتذة في لجنة للأمتحانات أثناء دراسة الماجستير في فرع جامعة مالطا في دولة ايطاليا سؤال ليس له علاقة بموضوع الدراسة فاللجنة كانت للاختبار الشفوي قبل نيل درجة الماجستير ….
السؤال كان: في رأيك كيف ستكون اليمن بعد 10 سنوات؟
 السؤال كان في عام 2005م .
فاجأني السؤال وحاولت سريعا أن ارسم صورة لليمن في العام 2015م لكنني لم أجد شيئا جديدا
فقلت: لن يتغير في اليمن شيء لو بقي نفس النظام ….ارتسمت علامات الغضب على وجه الأستاذ وقال مستنكرا : كيف؟ فقلت له: انت ايطالي وبقية الأساتذة من دول أوروبية أو امريكا... أنتم من بلدان ديمقراطية لكن في بلادنا النظام ديكتاتوري فما الذي سيتغير….
وجه استاذ آخر كلامه إلىً : لماذا تتحدثين عن النظام …أين الناس ؟ أين الشعب ؟
لم أدري بم أجيبه فقلت له: ليس للناس رأي في بلادنا….النظام مسيطر على كل شيء ولايسمح للناس بالتعبير عن آراؤهم كما قلت لكم لن تتغير اليمن إلا إذا تغير النظام….لاحظت عدم ارتياح على الوجوه لإجابتي ….
اليوم وبعد ثورة الشعب اليمني ….تغير الوضع أصبح للناس …للشعب صوت ورأي واليوم استطيع أن أتخيل اليمن بعد 10 سنوات وكلي أمل …

لقد شهدت شوارع اليمن مسيرات واعتصامات …لقد كسر الشعب حاجز الخوف والصمت الطويل …فعام2011  كان عاما مختلفا في عمر الشعوب العربية…هو عام الشعوب بعد سقوط الطغاة الذين اهتزت عروشهم بعد صحوة المظلومين ….
نعم سيحدث التغيير بكل تأكيد ....مهما كانت العقبات والصعاب الآن ....لأن الكلمة هي كلمة الشعب 

الخيال والإبداع

يملك الإنسان قدرات هائلة لا يمكن تخيل حدودها .. تلك الأعداد الهائلة من خلايا الدماغ، والوصلات العصبية لم تخلق عبثا... لم تخلق من أجل ...