الجمعة، 8 مارس، 2013

قناة الجزيرة


قناة الجزيرة

كتبهاأحلام ، في 13 فبراير 2009 الساعة: 13:32 م


تحية إكبار وإجلال لقناة الجزيرة …. قناة الراي والراي الآخر
القناة التي تحترم عقل المشاهد العربي ….تتعامل مع المشاهد
كإنسان يحمل فكرا ويحق له أن يعرف الحقيقة ويكتشفها بنفسه …
أخبرتني صديقة لي أنها لاتحب الجزيرة ، سألتها عن السبب!!!
أجابت : أن الجزيرة حسب ماسمعت قناة مشبوهة وأنها تروج للصهاينه
وربما يكون أصحابها يهود!!!!
باستغراب رددت عليها: كيف تروج للصهيونية وهي تفضح حلفاء
إسرائيل وتركز في أخبارها على القضايا الهامة مثل قضية الصراع
العربي الإسرائيلي ؟؟؟؟
أجابت بإصرار: ياعزيزتي إنها قناة تدس السم في العسل وتقوم بغسل
دماغ المشاهد حتى يقبل بمخططات إسرائيل…..
قاطعتها بمزيد من الاستغراب : أأنت متأكدة أنك تقصدين قناة
الجزيرة؟؟؟؟
أجابت: طبعا هناك من العلماء من يحذر من خطورتها وأنا لا أشاهدها…
ابتسمت وقلت لها: لماذا لا تشاهدين القناة ثم تحكمين عليها….أنا
لآأجد فيها خطر إلا على الكاذبين الذين أدمنوا الكذب لسنوات وهم
يبيعون لنا الشعارات والكلمات الرنانة …وهم يكرهون الجزيرة لأنها
قامت بتعريتهم وكشف زيف مواقفهم…
الجزيرة بالنسبة لي أحد محاور التغيير الذي يجري في المنطقة
…تخيلي فقط ياعزيزتي لو أن الحرب المجنونة التي شنتها إسرائيل
على أهلنا في غزة تمت في غياب قناة محترمة كالجزيرة ….من كان
سيعلم بما جرى …من كان سيعلم بما قامت به إسرائيل من جرائم
وفظائع …كنا سنسمع ليلا ونهارا على تلك القنوات التي لا تجرؤ على
قول الحقيقة حتى الغربية منها …كنا سنسمع أن حماس هي من
قتلت الناس وهي من أجرمت في حق الصهاينة الأبرياء ومحبي السلام
الذين يتلقون الصواريخ من الإرهابيين محبي الدماء ….ولم يكن أحد من
الناس قد خرج منددا بفظائع إسرائيل ولم يكن أحد قد نادى بمحاسبة
مجرمي الحرب الإسرائيليين ولما كنا شاهدنا المواقف المخزية للأنظمة
العربية ومن يمثلونها والذين سقطوا تماما من حساباتنا وحسابات أهل
غزة الصابرين….
ولكن صديقتي وجهت لي السؤال: من أين تبث الجزيرة ؟؟أليست قناة
قطرية ؟؟وقطر أليس لديها علاقات مع إسرائيل ومكتب تجاري؟؟ خريطة
فلسطين كيف تبدو في الأخبار ألا يُكتب عليه إسرائيل؟؟؟؟؟
زاددت إبتسامتي إتساعا…صديقتي سلمت عقلها لغيرها ليفكر لها
…ولكنني أحمد الله أنني أملك عقلا حرا يحلل ويقارن ويستطيع الحكم
…أنا أشاهد قنوات أخرى ولكنني لاأجد قناة فعلا تحترم عقل المشاهد
فهي التزمت بتقديم الحقيقة كما هي بمرها وحلوها …الجزيرة لاتجمل
الخبربل تبثه حتى لو كان صادما لأن المشاهد من حقه أن يعرف
الحقيقة وأن يعطي الفرصة للجميع للحديث ….الجزيرة لاتنصب نفسها
رقيبا على عقل المشاهد ولا تستخف به …المشاهد في رأي الجزيرة
راشد ويستطيع التمييز
فتحية إكبار لهذه القناة الفريدة ولكل القائمين عليها الذين فرضوا
احترامهم على الجميع وهم ليسوا من بلد بعينه بل هم من أغلب
البلدان العربية بل يصعب أحيانا أن تعرف من أي بلد هذا المذيع!!!
وهناك من عبر عن إعجابه بالقناة بطريقة جميلة ….مثل الأغنية
المهداة لمراسلي الجزيرة من إنتاج شركة نهاوند " فلسطين" والأغنية
تعتبر تعبير عن الشكر والتقدير لمراسلي الجزيرة الذين كانوا أبطالا أثناء
الحرب على غزة…وللوصول إلى الأغنية :
http://www.youtube.com/watch?v=luAJ7dNX3S4

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : غير مصنف | أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

2 تعليق على “قناة الجزيرة”

  1. اليمن ضحية لأكبر عملية نصب عالمية فى القرن ال21
    الطاقة النووية السلمية أصبح موضوع قديم عفى عليه الزمن ومحفوف بالمخاطرومعظم الدول المتقدمة بدأت تستعمل بدائل أخرى سلمية للطاقة أقل تكلفة وأقل خطرا وتحقق نفس النتائج .. فلماذا لانبدأ من حيث انتهى الأخرون؟ لماذا نشترى دائما التكنولوجيا القديمة سواء فى المجال العسكرى أو السلمى؟ لماذا نحاول أن ندخل فى متاهات النووى ونحن دولة من دول العالم الثالث التى تستورد التكنولوجيا بخيرها وشرها وفى هذه الحالة الشر أكثر من الخير حسب كل الدرسات والأبحاث على مستوى العالم كله ؟
    الطاقة النووية وحتى السلمية منها لها مخاطرعلى المدى القصيروالطويل منها أنه لايوجد حل معقول للتخلص من النفايات النووية .. اذا تخلصنا منها فى البحر أو فى أعماق التربة فهى ستسمم المحاصيل والاسماك .. واذا حدث لاقدر الله زلازال وانفجرت المحطة فهذا انفجار نووى كامل .. أما اذا أخطأ عامل فالخطورة قائمة وهناك حادثة “ثرى ميل ايلاند” بالولايات المتحدة و” تشرنوبل ” فى أوكرانيا بسبب التقصير البشرى.. هذا بالاضافة الى ارتفاع نسبة الاصابة بسرطان الدم للبشر المقيم قرب المحطات النووية ” طبقا للتقارير البريطانية والألمانية”.
    وأخيرا لابد من ذكر قول خبير الطاقة النووية النمساوى Erwin Mayer فى يوليو 2008 ان ما يحدث الأن هو أخر محاولة قوية جدا للوبى الطاقةالنووية و بصرف النظر عن المفاعلات النووية و خطورة أعطالها والتى تتكرر بصورة تكاد تكون أسبوعية وعدم وجود حل لمشكلة دفن النفايا النووية يرى مثلما يرى العالم النمساوي Peter Weish أن نهاية صناعة المفاعلات النووية فقط قد تم تاجيلها بصورة أصطناعية لأنه على الأكثر فى خلال 40 سنة سينفذ كل مخزون اليورانيوم وهو اللأزم لتشغيل المفاعلات النووية.
    ايطاليا والمانيا يعتبران من أكبر الدول الصناعية فى العالم .. الأولى لم تستخدم الطاقة النووية نهائيا والثانية ستتوقف عن انتاجها واستخدامها فى سنة 2020 وحاليا تستورد الطاقة الشمسية من أسبانيا وفى المستقبل القريب من الجزائر.
    اليمن وكل الدول العربية وخصوصا الواقعة فى شمال أفريقيا ” مصر -ليبيا - تونس - الجزائر - المغرب “ولقربهم النسبى من أوروبا يستطيعون تغطية احتياجاتهم الكهربائيه من الطاقة الشمسية وكذلك تحلية مياه البحر والفائض يمكن تصديره للدول الأوربية.
    هناك 4 مقالات هامة عن هذا الموضوع و هى النووى كمان و كمان ـ كارت أحمر ـ كارت أخضر ـ الأشعة الذهبية.
    ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:
    http://www.ouregypt.us/culture/main.html
  2. هيا
    اليمن ضحية للنصب نعم
    ولكن النصابون هم من الداخل
    لهم مصالح ضيقة يجرون لتحقيقها على حساب الوطن والمواطن

فيلم Viceroy's House

فيلم منزل نائب الملك Viceroy’s House  هو فيلم مبني على قصة حقيقية ... هو فيلم تاريخي يلقي الضؤ على الفترة الاخيرة للاستعمار البريطاني لله...