السبت، 9 مارس، 2013

خطيب ولكن….


كتبهاأحلام ، في 17 أغسطس 2008 الساعة: 20:41 م

كانت خطبة الجمعة تدور عن فتنة النساء ، والخطيب المتحمس يرى أن المكان الطبيعي للمرأة هو بيتها …..وخروج المرأة حرام ….حرام
بعد الخطبة ناقشه أحد المصلين : أليس من الأفضل أن تتعلم المرأة وتصبح طبيبة فيوكل إليها علاج المسلمات بدلا من أن يقوم على علاجها الرجل أو طبيبة مسلمة ….والمرأة المعلمة التي تقوم بتعليم المسلمات بدلا من تركهن جاهلات
تمتم الخطيب بضيق : أجل ولكن خروج المرأة وطلبها للعلم يعرضها ويعرض الرجل للفتنة
ولكن المصلي أضاف مقاطعا: ألم تكن النساء على عهد الرسول يصلين في نفس المسجد مع الرسول دون وجود حاجز أو ساتر؟؟؟؟ هل نحن في هذا الزمن أكثر حرصا على النساء من الرسول الكريم
الخطيب: هل ستقارن زماننا بزمان الرسول صلى الله عليه وسلم
المصلي: ولكن هذا الدين جاء لكل الأزمان ولكل الناس وليس خاص بفترة محددة …..وعزل النساء لم يتم في زمن النبي بل الحياة كانت طبيعية والمرأة موجودة في كل مكان وكل مناسبة ….وفي كتب السيرة نجد المرأة تحاور وتناقش حتى في أمور الدولة والسياسة
بل في الحروب المرأة موجودة
ورأيها مسموع ولم يكن صوتها عورة ولاخروجها جريمة ولكننا في هذا الزمان نفهم الدين بشكل مغلوط
وأصبحنا نكيف الدين حسب عاداتنا الجاهلية التي حررنا منها الإسلام
لكننا انتكسنا ولم نتعامل مع المرأة كشقيقة للرجل كما قال الرسول الكريم ، وأصبحنا ننظر لها كأنثى مهمتها إثارة الغرائز ووسيلة لإشباع هذه الغرائز

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : مجتمع | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

2 تعليق على “خطيب ولكن….”

  1. وجهات نظر
  2. د. سيد
    مرحبا بك

الخيال والإبداع

يملك الإنسان قدرات هائلة لا يمكن تخيل حدودها .. تلك الأعداد الهائلة من خلايا الدماغ، والوصلات العصبية لم تخلق عبثا... لم تخلق من أجل ...