الأربعاء، 11 يناير، 2017

الحرب في اليمن

حرب في البلدالأكثر فقرا في العالم العربي  ...حرب تسببت في كوارث انسانية مرعبة
حرب لا يهتم العالم بها وكأن اليمن دولة في كوكب آخر ...
 أدت هذه الحرب إلى قتل وجرح أعداد غير معروفة من المدنيين بسبب صعوبة أو استحالة معرفة الأعداد الحقيقية ...
وتسببت في نزوح حوالي مليوني شخص وقرابة 500 ألف لاجئ ...إنها أزمة انسانية غير مسبوقة ...فهي حرب تقصف وتدك كل شيئ في بلد محاصر وكل الأبواب مسدوده أمام المدنيين فلا مجال للفرار كما يحدث في بقية دول العالم التي تنشب فيها حروب لأي سبب...
هي أزمة انسانية غير مسبوقة بكل المقاييس ...
القصف العشوائي للطائرات يستهدف كل البنى التحتية المدنية وصولا إلى المناطق السكنية والأسواق المكتظة بالناس ومخازن الحبوب وخزانات المياة والآبار والمستشفيات والمدارس والمساجد ...حتى المواقع الأثرية ومن اشهرها سد مأرب الشهير ...وحتى المقابر ...ولم تستثني أيضا مواكب الفارين من العنف ومخيمات النازحين ..
كل هذا يتم تحت حصار بري وبحري وجوي لبلد يستورد 90% من احتياجاته الغذائية ناهيك عن الأدوية وغيرها من الاحتياجات الإنسانية ...
لا يتوقف الأمر عند هذا بل أن منظمات الإغاثة الإنسانية يتم منعها من ممارسة عملها لايصال أية امدادات لهذا البلد المنسي من العالم أجمع...
يتم استهداف العاملين في منظمات الإغاثة حتى لايقدموا مساعداتهم الإنسانية  ...
تقارير الأمم المتحدة تصدمنا بأرقامها المرعبة عن الأوضاع في اليمن ...
اكثر من 21 مليون شخص وهم يمثلون 80% من سكان اليمن لا يستطيعون الحصول على مايكفي من السلع والخدمات الأساسية مثل الغذاء والمياة النظيفة والرعاية الطبية والكهرباء والوقود... 
تقارير تؤكد استخدام اسلحة غير تقليدية مثل القنابل العنقودية واسلحة كيمائية ... تقاري تؤكد أن مايحدث على ارض اليمن يرقى إلى مستوى جرائم ضد الإنسانية ..
هناك استخفاف وحشي بحقوق الإنسان في اليمن ...
وسفك الدماء والمجازر مستمرة في اليمن ...
فالعالم غير مهتم ...
والفتاوي اباحت هذه الحرب ...
 

 


الخيال والإبداع

يملك الإنسان قدرات هائلة لا يمكن تخيل حدودها .. تلك الأعداد الهائلة من خلايا الدماغ، والوصلات العصبية لم تخلق عبثا... لم تخلق من أجل ...