الأحد، 12 فبراير، 2017

فيلم الرعب النفسي Split

 Split هو فيلم رعب نفسي من تأليف وإخراج أم نايت شيامالان ...ومن بطولة النجم جيمس مكافوي و أنيا تايلور وبيتي باكلي ...يروي الفيلم قصة رجل مع 23 شخصية مختلفة يقوم بخطف ثلاث فتيات مراهقات...
بطل الفيلم هو ضحية سوء معاملة في الطفولة فقد تعرض للتعذيب على يد والدته وهو في عمر الثلاث سنوات وبقى اسيرا في قبو المر الذي اصابه بانفصام حاد في الشخصية ...مشاهد الفيلم لا تركز كثيرا على طفولته ...
الطبيبه النفسية (بيتي باكلي) تؤمن بأن عدم الأتزان النفسي يحدث تغيرات نفسية ...الطبيبة تستلم رسالة الكترونية من" باري" الشخصية المهيمنه على المريض          " كيفين" يطلب موعدا مع الطبيبة..." كيفن" برأي الطبيبه يبدو مستقرا مع شخصياته المتعددة والتي تعيش تلك الشخصيات على كرسي واحد تنتظر كل منها الفرصة للخروج إلى النور والتحكم بجسد "كيفن"..." باري" هو الشخصية التي تتحكم بظهور الشخصيات الأخرى...
شخصية "دنيس" و" باتريسيا" يسمح لهما بالخروج للنور..." دينيس" يحب مشاهدة رقص الفتيات العاريات كما يعاني من حالة وسواس قهري وميول عنيفة...
تتوصل الطبيبة من خلال دراساتها إلى أن الناس أمثال " كيفن" يمكنهم التغلب على اعاقاتهم بالهروب إلى شخصيات أخرى ..  
تحاول المراهقات المحتجزات الهرب لكن "كيسي" والتي تظهر احداث الفيلم أنها تعرضت لسوء المعاملة في طفولتها حيث تعرضت للاغتصاب من عمها ...فتحاول أن تتقرب من إحدى شخصيات " كيفن " وهي شخصية الطفل ذو التسع سنوات ليسهل لها الهرب بعد أن يتم القبض على المراهقتين الخريين واحتجازهما في اماكن منفصلة بعد محاولات فاشلة للهرب...
يعترف لها " هيدويج " أن " دينيس" لن يتعرض لهن بالأذى لأنه سيتم تقديمهن للوحش وهي الشخصية رقم 24 ل" كيفن"...
يذهب "دينيس" لمقابلة الطبيبة مدعيا أنه " باري" لكن الطبيبه تلاحظ التناقض في تصرفاته وتكرر السؤال له : من أنت؟ هل أنت دينيس ؟ لكنه يصر أنه" باري" ويناقش مع الطبيبة احتمال ظهور شخصية الوحش...تفطن الطبيبة إلى أن الشخصية المسيطرة الآن هي شخصية "دينيس" و "باتريسيا".
يعود " دينيس" لزيارة الطبيبه مرة أخرى ويتحدث عن والده الذي تخلى عنه على متن القطار وكيف ان شخصياته المتعددة مقتنعه أن الوحش موجود على متن القطار ...كما تحدث عن اساءة المعاملة التي تعرض لها على يد والدته التي كانت تعاني من الوسواس القهري ...
تستمر أحداث الفيلم في التصاعد وتظهر لقطات فلاش باك ل "كيسي" التي تتعرض للاغتصاب من عمها وتفشل في تصويب البندقيه إليه وقتله ...وتنتقل للعيش معه بعد وفاة والدها بنوبة قلبيية ...
تتلقى الطبيبه عدد كبير من الايميلات من "باري" طلبا لمساعدتها فتسرع إلى مكان سكنه بعد أن تشك في انه خطف الفتيات ...
لكن الطبيبة تموت على يد شخصية " الوحش " وقبل موتها كتبت على قصاصة ورق أن الطريقة الوحيدة لاستدعاء شخصية" كيفن" إلى النور هي بمناداته  باسمه الكامل...
الأمر الذي يكون سببا في نجاة " كيسي " من الموت على يد الوحش الذي يبلغها أنه سيحرر العالم من اولئك الذين لم يتعرضوا للمعاناة في حياتهم ...
وعندما يرى الندوب على جسدها يتركها ولا يلتهمها معبرا عن سعادته لأنها نقية كما يسميها فهي عانت في حياتها ومن يعاني هم الأنقياء بحسب تعبيره...
في وقت لاحق يتم اخراج "كيسي" عندما يراها أحد زملاء "كيفن" في العمل ويستغرب لوجودها في ذلك المكان تحت حديقة الحيوان في فلاديلفيا حيث يعمل " كيفين" ويعيش في الطابق السفلي من مبنى الصيانة للحديقة...ويتم استدعاء الشرطة التي تكتشف مقتل الطبيبة والفتاتين... 
يسأل ضابط الشرطة " كيسي" لو كانت مستعدة للذهاب للبيت مع عمها ...لكن نظرة التصميم في عينيها تظهر أنها قررت أن تخبر الشرطة عما فعل عمها بها...
في مخبأ آخر تظهر شخصيات "دينيس" و"هودويغ" و"باتريسيا" في حوار معجب بشخصية الوحش الذي سيغير العالم....
وينتهي الفيلم في مقهى بعد الاستماع لتغطية اعلامية عن جرائم "كيفن" فتعلق أحد الشخصيات أن هذه الجرائم تشبه جرائم قام بها مجرم لكنه تنسى اسمه ...فيذكرها بالاسم أحد الموجودين ..."بروس ويليس" وينتهي الفلم بعد اجابة "بروس ويليس"...

الفيلم مشوق ورائع جدا....احداثه متزاحمه ومتلاحقه...
أداء الممثل " جيمس مكافوي" كان اكثر من رائعا...كان اداءا مذهلا بحق ...يتنقل بين الشخصيات بطريقة تدفعك للاندهاش ...
تخرج من الفيلم وأنت تشعر بالألم الشديد على مصير الأطفال الذين يتم الاساءة لهم بشكل بشع كيف تتدمر شخصياتهم ...الفتيات الصغيرات اللاتي يتعرض للتحرش والاغتصاب الجنسي من أقرب الناس لهن ...


فيلم Viceroy's House

فيلم منزل نائب الملك Viceroy’s House  هو فيلم مبني على قصة حقيقية ... هو فيلم تاريخي يلقي الضؤ على الفترة الاخيرة للاستعمار البريطاني لله...