الأربعاء، 12 أبريل، 2017

دورات تدريب أم عمليات خداع وضحك على الذقون

نعلم أن التدريب شيء مهم ...لكن هناك من ينظر للتدريب بنظرة سلبية 
يرى ان الدورات التدريبية هي عمليات نصب وضحك على الذقون...
يتساءل ماذا يقدم التدريب؟ 
لا شيء من وجهة نظره ...
فهل هو محق !!!!
بالطبع التعميم غير صحيح ...والتدريب شيء مهم ...
ولكن...
هناك فعلا من يسيء للتدريب بقصد أو من دون قصد...
من يقوم بالتدريب وهو غير مؤهل أو تأهيله غير كاف نعم هو يسيء للعملية التدريبيه برمتها...
من يضع اعلان لبرنامج تدريبي لكن برنامجه لا يحقق تلك الأهداف المعلنة ....هو ايضا يسيء للتدريب...
وحتى لا يكون الكلام بصيغة عامة فانني سا اتكلم عن تجربة شخصية ...
تجربة سلبية ...
الهدف ليس التشهير باحد ...
الهدف هو رصد الأخطاء لنتعلم منها حتى لا نسيء للتدريب...
من ايام شد انتباهي اعلان لدورة تدريبية ...
خبير معتمد في كذا وكذا ...
اعلان رووووعه وموضوع احتاجه فعلا...
نعم هذا ما احتاجه بالفعل ...
الجهة المعلنة للدورة جهة مشهورة ومحترمة ...وكذلك المدرب 
الدورة لها اهداف وتعد بأن المشارك سيحصل على شهادة خبير معتمد ....
ولا أروع ...
لم يكن هناك سوى 7 اشخاص مشاركين في الدورة وانا رقم 8 ...
لا يهم ...فالأمر ايجابي بدلا من تشتت المدرب مع عدد أكبر ...
هكذا فكرت...
مرت الثلاثة الأيام في عرض للمفاهيم والمصطلحات والنقاش حولها ...
لم تعرض الأدوات والاستراتيجيات المتعلقة بالموضوع ...كان هناك مرور خفيف على شيئا ما ...
الدورة وكذلك المدرب تحدثوا عن اختبار لابد من اجتيازه للحصول على شهادة خبير في نهاية الدورة ...ومن لم يجتز الاختبار سيحصل على شهادة مشاركة فقط ...
في اليوم الثالث والأخير تم توزيع شهادات مشاركة ...
لم يكن هناك اختبار ...
ولم تكن هناك شهادات خبير معتمد...
اشار المدرب اكثر من مره إلى تلك البرامج التي تعد بأشياء لا تتحقق وكيف ان المدرب يقوم بحركات استعراضية ويضحك المشاركين وتنتهي الدورة دون تحقيق اهدافها ...
الغريب أن هذا ماحدث فعلا في هذه الدورة ...
النقاش والحوار لم يتناول جوهر الدورة ...
متى سيعلم المدربون أن مايكتب في الاعلان عن الدورة هو وعد لا بد من الوفاء به...
وان عدد من المشاركين سجل للدورة بسبب هذا الوعد ...
ليت كل مدرب يتحرى الصدق والمصداقية فلا يقبل بوضع كلمات في الاعلان تعد بما لايمكن للدورة أن تحققه ...
اكيد ان كل دورة تقدم شيئا لنا ولكن من العيب ان تنتهي الدورة ولم تقدم ماتوقعناه ...
خاصة عندما يتعلق توقعنا بما جاء في الاعلان للدورة ...
ليت المدرب ايضا يتوقف عن التعريض بغيره من المدربين وليترك الحكم للمشاركين ...
اذا استمر المدربون في ارتكاب مثل هذا الخطأ فهم يساهموا فعلا في نفور الناس من التدريب...
وسحب الثقة حتى من الجهات التي نعتبرها اهلا للثقة ..

الخيال والإبداع

يملك الإنسان قدرات هائلة لا يمكن تخيل حدودها .. تلك الأعداد الهائلة من خلايا الدماغ، والوصلات العصبية لم تخلق عبثا... لم تخلق من أجل ...