المشاركات

عرض المشاركات من 2010

قصة نورية

نوريه طفلة صغيرة لها أخ واحد يكبرهابثلاثة أعوام علي، لم تدرك بأعوامها الخمسة ما الذي يجري حولها. توفيوالدها، رأت والدتها دامعة العينين والبيت مزدحم بالنساء المتشحاتبالسواد، كانت تنظر إلى وجوههن الباكية تحاول الدخول حيث تجلس والدتهاولكن يتم إبعادها فتصرخ باكية تمد يديها باتجاه والدتها مستغيثة فيختلطصوت بكائها بأصوات نحيب النساء. تغيرت أحوال الأسرة ولكن لم تستوعب(نوريه) حقيقة هذه التغيرات        . بعد أن انتهت شهور العدة لوالدة نوريه،مورست ضغوطات شديدة علي الأرملة الشابة لتتزوج بالأخ الأكبر لزوجهاالمتوفي ، لم تفلح اعتراضاتها أمام الضغوطات ، فالأخ المتوفي ترك ثروةهائلة من العقارات والأموال والمزارع المتنوعة ، ولن يسمح الأخوة بخروجثروة أخيهم بعيدا عن دائرة العائلة ، تغيرت حياة الصغيرة نوريه وعليبعد أن زفت والدتهما إلى العم الأكبر أحمد … لم تفهم نوريه سبب حزنوالدتها الدائم، بعد مرور ثلاث سنوات توفيت والدة “نوريه. وجدتنوريه نفسها في عالم غريب لم تستطع أن تفهم سبب النظرات الغريبة التي كانالجميع من حولها يطلقها ناحيتها.  لم تكن نوريه طفلة عادية، عاشت الحرمان من العواطف التي يحت…

غصن الشذاب

قبل أن تدخل سماح إلى دورة المياه بلحظات أمسكت والدة زوجها ذراعها بقوة ومنعتها من الدخول صارخة بها: ماذا ستفعلين يا مجنونة؟ التفتت سماح إلى والدة زوجها باستغراب ، في حين سألتها الأخيرة : أين الشذاب؟( نوع من النبات أخضر اللون له رائحة مميزة )! كيف ستدخلين الحمام دون شذاب؟ ألا تعلمين أن الوالدة   - التي وضعتطفلا حديثا  - لا ينبغي أن تدخل الحمام دون أن تضع غصن شذاب على جسدها؟ ردت سماح متسائلة : ولماذا الشذاب؟ - أنت عقيرة محمد - تعبير تستخدمه بعض النساء لوصف المرأة التي تلد - وأنت الآن في حالة ضعف ، وقد يصرعونك إذا دخلت الحمام دون شذاب. تساءلت باستغراب: من الذي سيصرعني؟ - الذين لن أذكر اسمهم ….صرفهم الله عنا. - طالما الله سيصرفهم عنا فما الحاجة للشذاب إذن؟ - لاتكوني عنيدة يابنيتي……أبن آدم ضعيف والشذاب سيبعدهم عنك. - لا أفهم من الذي سيحميني؟؟ آلله هو الذي يحمي أم غصن الشذاب هذا؟ وأشارت لغصن الشذاب الذي كانت تحمله والدة زوجها. نظرت إليها والدة الزوج بغضب ، وقالت بحزم: - لن تدخلى الحمام دون شذاب. ودست الشذاب في ملابس سماح ، لكن الأخيرة أخرجت الغصن ورمته واتجهت ناحية باب الحمام قائ…

عيدكم مبارك

صورة
شرع الله تعالى الأضحية لحكم وفوائد كثيرة تشترك في بعضها مع الهدي الذي يذبحه الحاج متمتعاً كان أو قارناً ،
من هذه الحكم :
1. ذكر الله تعالى وتوحيده ، حيث يجب على المضحي أن يذكر الله تعالى على أضحيته عند ذبحها كما قال تعالى (ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام..) (الحج:28) ،
وقوله (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين) (الأنعام:162).
2. شكر الله تعالى بتذكر نعمته علينا بأن خلق لنا هذه الأنعام وأحلها لنا ، كما قال تعالى : (كذلك سخرناها لكم لعلكم تشكرون) (الحج:36) .
3. التوسعة على الناس خاصة الفقراء والمساكين في هذه الأيام المباركة ، حيث جاء في الحديث : "إنما هي أيام أكل وشرب وذكر الله" ، فيشارك الفقراء والمحتاجون الأغنياء والقادرين في أكل اللحم في هذه الأيام المباركة .
فيقول الله تعالى : ( فكلوا منها وأطعموا البائس والفقير ) (الحج:28) ، ويقول الله تعالى (فكلوا منها أطعموا القانع والمعتر) (الحج : 36) .
4. إحياء لذكرى نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل حيث فدى الله إسماعيل من ا لذ…

النظافة

صورة
شدني كثيرا مقال للأستاذ فهمي هويدي عن النظافة وفيه يقول: لو أن أحدا من الفقهاء المعنيين بعلامات الساعة ظهر بيننا لاعتبر مشكلة النظافة في مصر من علامات الساعة الصغرى.
ذلك أن أولئك العلماء اعتبروا أن تغيير النواميس وانقلاب الأحوال من مقدمات اقتراب يوم القيامة، فقولهم إن من تلك العلامات أن "تلد الأَمَة ربَّتها" لا يختلف في دلالته ومغزاه عن قولنا إن "أم الدنيا" عجزت عن حل مشكلة القمامة في عاصمتها.


تذكرت أحوال شوارع العاصمة صنعاء والتي تعاني من العشوائية في التخطيط والبناء مما ثوه جمال مدينة جميلة تحولت إلى مدينة بشعة تعاني من السوء في كل شيء...


وبالطبع النظافة الغائبة في شوارع وأحياء العاصمة حتى أن المرء يتساءل هل سكان المدينة يفتقرون لحس الجمال والذوق ؟ كيف يعيش الناس في حي تتناثر فيه المخلفات وتتطاير الأكياس البلاستيكية عبر شوارعة وتتدلى من فوق أغصان الشجار بشكل قبيح؟ مخلفات البناء تبقى على أرصفة الشوارع وكأن ذلك أمر عادي وطبيعي وليس مستنكر !!!


لقد مرت على العاصمة صنعاء فترة مزدهرة بدت فيها العاصمة نظيفة جدا ...كان ذلك خلال فترة عمل أمين العاصمة السابق لكن ما أن جاء أمين…

المرأة في اليمن

صورة
ما أوضاع المرأة في اليمن؟
للأسف وضع المرأة سيء ...وماحققته المرأة ضئيل جدا ولا يقارن بحجم الكلام والتصريحات عن حقوق المرأة وتحسين أوضاعها...
طبعا مايقال إعلاميا غير ما هو واقع معاش ...
وحقيقة وضع المرأة يبدو جليا واضحا من الدستور اليمني ..
فالدستور اليمني لا يركز على مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في كل المجالات، كما أن تشريعاته لا تشمل تعريفاً واضحاً وصريحاً لمبدأ المساواة بين الجنسين. كما أن المرأة تجهل حقوقها في الأساس.



اليمن وقعت على اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة في عام 1984م ولكن اوضاع المرأة لم تتغير.
إن الفجوة بين الرجل والمرأة في البلاد شاسعة جداً فيما يخص التمكين السياسي والمشاركة الاقتصادية ولكنها ضيقة نسبياً فيما يتعلق بالانخراط في التعليم الابتدائي، حيث تصل نسبة انخراط الفتيات إلى 63 بالمائة مقارنة بـ 87 بالمائة بالنسبة للفتيان. ولكن نسبة الأمية بين النساء حوالي 70%.


أفادت براتيبها مهتا، المنسق المقيم للأمم المتحدة في اليمن، أن تقرير الفجوة بين الجنسين الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2007، والذي يقيس مشاركة المرأة في الاقتصاد وفرص …

الموت في العيد

صورة
في كل عام تتكرر نفس الحكاية 
في إجازة العيد يسافر البعض لقضاء الإجازة في المدن الساحلية ومنها مدينة الحديدة للتمتع بالبحر 
ولكن العديد منهم لايعود أبدا 
بل يغادر الدنيا إلى العالم الآخر 
في الغالب لايغادر وحيدا 
أسر كاملة تغادر عالم الأحياء إلى عالم الأموات في حادث مروري مروع فلا يبق من العائلة أحد
وكل عام تتكرر المأساة
طريق الحديدة صنعاء طريق محفوف بالمخاطر بسبب طبيعة الطريق الملتوية بين الجبال صعودا وهبوطا وخطورة المنحدرات والمنحنيات فيه إضافة لضيق الطريق 



والطريق تستخدمة الشاحنات الضخمة والتي تسد الطريق خاصة في المنحنيات مما يسبب خروج السيارات الصغيرة عن الطريق وسقوطها من ارتفاع شاهق حيث تصبح نسبة خروج الركاب أحياء منعدمة 



ومن الأسباب التي لاينبغي تجاهلها استخفاف أصحاب السيارات بصيانة السيارات والتأكد من سلامة الفرامل والإطارات وتجاهل الإصلاحات الدورية مما يجعل السيارة مصدر للخطر 



وكذلك تحميل السيارات بأعداد كبيرة من الركاب ولاأحد يلتزم بربط حزام الأمان
وكل عام تتحول فرحة العيد عند بعض السر إلى مآتم ويصبح أعداد الموتى يفوق أعدادهم في الدول التي تعاني من الحروب والكوارث الطبيعية 



ولاأحد يفكر في…

احترام الآخرين

نعيش في المجتمع افرادا نتشابه في بعض الأمور ونختلف في بعضها....
وحتى نتعايش بشكل سلمي وودي لابد من الاعتراف بحق الآخر في العيش والحرية ، لكن عند التعامل بأنانية فقد نؤثر سلبا على الآخرين ....
في طريقي المعتاد اليوم إلى المكتب وجدت الشارع مسدودا ، وهناك اشخاص يقومون بنصب خيمة ضخمة على الطريق وبالتالي على أصحاب السيارات البحث عن طريق بديل ....
تلك الخيمة هي خيمة لإقامة عرس حيث سيتم استقبال الضيوف المخزنين لتناول القات أو لتناول طعام الغداءوقد تكون لاستقبال المعزيين في ميتم ....
لسنا ضد الاحتفالات والأعراس ولكن هناك حقوق عامة فالشارع حق عام وليس حق خاص ...
وبالطبع لاأفهم كيف يحق لمواطن أن يسد شارع  ألا توجد جهات مختصة ؟ وأصحاب العرس أو العزاء أو أي مناسبة هل يظنون أنهم يملكون الشارع؟
ألا يفكرون فيما يسببونه من ضيق لمستخدمي الشارع؟
لست أدري هل المشكلة في الأنانية أم الجهل أم تسيب الجهات المختصة؟؟؟


رمضان كريم

شهر مبارك ، شهركريم ، كل عام وأنتم بخير...
عبارات يرددها الجميع في شهر رمضان...فرمضان شهر الروحانية والصدقات والقرب من الله سبحانه وتعالى....ولكن العجيب في الأمر أن الأخلاقيات عند كثيرين تصبح اسوأ بدل من أن تكون أفضل...ومن الملاحظات في رمضان والتي تتكرر كل عام:
العصبية والنزق وخاصة في الساعات القليلة قبل آذان المغرب، حيث تكثر المشاحنات لأتفه الأسباب بحجة الصيام. تكثر الحوادث والمخالفات المرورية فلا يصبح هناك معنى للإشارات المرورية وهناك من يستخدم الشارع للحركة عكس الاتجاه فيرتبط شهر الصيام بالمخالفات!!!!!الدوائر الحكومية تصبح شبه خالية فلا معاملات تُنجز ولا عمل يؤدى فهو شهر الكسل والتهرب من العمل.يتحول الليل إلى نهار والنهار إلى ليل ، فيسهر الناس حتى الفجر وينامون حتى العصر إلا من رحم ربي فيتحول الشهر إلى شهر السهر ليلا والنوم نهارا.تتعدد وتتنوع الوجبات الغذائية في الشهر الكريم وكأنه شهر الطعام وليس شهر الصيام.نتمنى أن يعي المسلم الحكمة من الصيام ولماذا فرض الله الصيام على الناس حتى نستفيد من هذا الشهر الفضيل شهر الطاعات والصدقات وشهر القرآن والقرب من الله.

أغنية بارك الله لكما

صورة
من أجمل الأغاني للأفراح للمبدع ماهر زين

لم استطع حبس دموعي وأنا أستمع إليها في يوم زفاف أبنتي

مخزنون ولو في الصين

لابد من صنعاء وإن طال السفر
أو
لابد من القات ولو في الصين
الأجداد نشروا الدين الإسلامي في آسيا
والأحفاد نشروا القات
وشتان بين الأجداد والأحفاد



دردشة مع صديقة مخزنة

كانت تمسح وريقات القات الغضة بيديها بحرص ، ثم تضعها في فمها
وأنا أتاملها باهتمام
نظرت إلى مبتسمة
سألتني باستغراب:
- ألا تخزني القات؟
هززت راسي نافية ذلك
فتحت عينيها وسألت:
- ألم تجربي القات ولا مرة؟
- لا ...لم أخزن أبداً.
حركت رأسها غير مصدقة:
- وزوجك هل يخزن؟
نفيت ذلك
- ها ...إذا هذا هو السبب!!
لكنها أضافت:
- مارأيك أن تجربي القات اليوم
نظرت بحدة في عيني لتعرف وقع ذلك علىّ
- ماذا ستستفيدين إذا خزنت؟؟؟ سألتها
قربت كأس الماء البارد من شفتيها ورشفت بهدوء ، ثم نظرت إلىّ قائلة:
- ستكون الجلسة أحلى..جربي قد يعجبك القات وتندمي على الوقت الذي ضاع من عمرك دون تخزين.
ابتسمت وأكدت لها أنني أشعر بالسعادة دون القات وأن القات لن يضيف لي شيء ينقصني..
حاولت أن تبرر ولعا بالقات :
- هل تعلمين أن القات له فائدة كبيرة في اليمن؟ تخيلي لولم يكن القات موجودا؟ القات يحمي شباب اليمن من الإدمان على المخدرات
لم تعجبها الابتسامة التي ارتسمت على وجهي فقالت:
- أنت لاتصدقين ذلك؟ لولا القات لكان الشباب اليمني فريسة للمخدرات كبقية البلدان
- تقصدين أن الشباب إما يدمنون على القات أو على المخدرات؟ لايوجد حل ثالث؟
قالت بحدة:
- للقات فوائد كثيرة …

عالم التدوين

هذا الإدراج الأول في المدونة
ستظهر عليه أحلام امرأة من اليمن...
ستكتب خواطرها وهمومها وأحاديثها مع النفس