الخميس، 7 يونيو 2018

مع أو ضد؟

عادة هناك مجموعة من الناس مع جهة معينة، ومجموعة أخرى من الناس مع جهة أخرى...
كل مجموعة من الناس هي مع الجهة التي ترى أنها على حق ...
وهذا شيء طبيعي ولا مشكلة فيه...
لكن عندما تظن كل جهة أنها تحتكر الحق وان على الجميع أن يكون معها وإلا فهم مع الباطل، هنا يبدأ الخطأ ...
هنا يبدأ العداء والكره والتكفير...
صدور ضيقة ...
وعقول ضيقة 
 
 

الثلاثاء، 5 يونيو 2018

الآخر

الله سبحانة وتعالى خلق البشر وجعل منهم قبائل وشعوبأ...
والهدف أن يتعارفوا...
أن يتعايشوا...
مر الانسان بمراحل مختلفة حتى وصل لمرحلة التحضر، المرحلة التي يجب أن يتعايش فيها مع الآخر دون قتال وصراع...
تذكر كتب التاريخ الكثير من الحروب والغزوات على مر مراحل التاريخ المختلفة...
فكل الامبراطوريات والقوى الكبيرة كانت تعطي لنفسها الحق في غزو غيرها والتفوق عليه عسكريا واخضاعه لسيطرتها...
وهناك حروب كثيرة كانت تنتهي بحرق الأخضر واليابس وقتل الناس قبل مغادرة ذلك البلد المنكوب والذي تعرض لغزو قوى وحشية...
القتل والدمار والخراب وأسر الناس واستعبادهم كانت أمور طبيعية ومن يملك القوة اللازمة لايتوانى عن ارتكابها...
يتم تمجيد الأبطال وتقديسهم وهم الأبطال الذين مارسوا الوحشية بكل أنواعها مع الآخر ...
في عصرنا تكونت حدود للدول، واصبح هناك قوانين دولية ومعاهدات  دولية تعني بحفظ الأمن الدولي وحل الخلافات الدولية وتحرم اللجوء للقوة ..
وبالتالي أصبح للآخر حقوق ولم تعد حريته منتهكه، لم يعد مقبول أن يكون هناك استعباد للآخرين...
وبالرغم من انه لا تزال هناك بعض الانتهاكات لتلك القوانين ، ولا تزال الحروب تشتعل في أماكن مختلفة من العالم لكن هناك أيضا استنكار لتلك الحروب ...
استمرار الحروب ومحاولة السيطرة على الآخرين لاتزال سارية رغم كل شيء ...
بسبب ثقافة كراهية الآخر والاستعداد لقتله والتخلص منه، تلك اذا هي المشكلة ...لأنها ثقافة تشكلت عبر الزمن... 
فهل سيرتقي البشر حضاريا ويتم القبول بالآخر والتعايش معه دون حروب وقتل ودمارأم أن شهوة القتل عند البشر أقوى من أي قانون وأية معاهدات؟ ...

الأحد، 3 يونيو 2018

شيفرة بلال

الرواية للدكتور احمد خيري العمري 
رواية رائعة كتبت بلغة بسيطة وجميلة 
رواية شيفرة بلال 
تتحدث عن معاناة بلال سعيد الطفل النيويوركي الذي يعاني من السرطان 
ويعرف ان هناك مشروع لانتاج فيلم عن بلال الحبشي 
فيتواصل مع كاتب السيناريو ليعرف قصة الفيلم لأنه سيموت قبل أن يرى الفيلم النور..
الرواية تدفعك لقراءتها حتى آخر صفحة...
قد تتساءل لماذا ابطال القصة ليسوا عرب مثلا؟ 
وقد تكون لديك اسئلة أخرى...
مثلا لمن كتبت هذه القصة؟
لكن الجميل في الأمران القصة مكتوبة بطريقة مبتكرة...
طرق بعيدة عن تلك الطرق التقليدية للكتابة عن اصحاب النبي عليه الصلاة والسلام...
هنا الكاتب ببراعة شديدة يعرض جزء من سيرة الصحابي بلال ويربطها بقصة اشخاص معاصرين في امريكا...
يكفي هذا لتكون الرواية هي بداية للخروج عن الخط المألوف والذي بدأ يفقد متابعيه ومشجعية...
الدكتور أحمد خيري يكتب بذكاء وبحرفية لجيل مختلف ...
يكتب بعيدا عن فخ التقديس للشخصيات التاريخية والذي يحرمنا من فهم تلك الشخصيات بعد ان تم وضعها في  اطر مقدسة يمنع الاقتراب منها...
هنا تم التقاط بعض القيم والمفاهيم التي في قصة حياة بلال لتكون خيط تمسك به شخصيات معاصرة لتجد الحل لمشكلاتها ومعاناتها...
هكذا تستمر الشخصيات التاريخية في التاثير في حياة الأجيال الحاضرة وتخرج من سجنها.
هكذ يكون تاثير الاسلام مستمرا وهو يفهم لغة العصر...
تحية للدكتور أحمد خيري العمري.

الجمعة، 1 يونيو 2018

المرأة العورة

ماأن تفكر في الاستماع لمحاضرة دينية إلا وتجد أفكار عجيبة وغريبة
وإصرار من البعض على أن المرأة فتنة وعورة
وأن أفضل شيء للمرأة ألا ترى أحد وأن لايراها أحد

ولكن إذا سلمنا بهذا المنطق نجد أن الحياة لاتستقيم
وتجد نفسك في حيرة فالدين جاء لتنظيم الحياة وليس لتعقيدها

والأعجب أن نجد قصة مثل قصة ” خولة بنت الأزور” في كتاب القراءة للصف الخامس
ولاأدري لماذا ندرس مثل هذه الحكايات للطلاب؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تبدأ القصة بأن التاريخ خلد سيرة العديد من النساء الشهيرات
ويبدأ بالحديث عن قصة بطولة الفارسة العربية الشجاعة التي رباها أخوها ضرار على الفروسية وفنون القتال
وهنا أجدني أقف عن القراءة مستغربة : كيف دربها أخوها؟؟؟؟

ألم يكن يعتبر القتال عمل خاص بالرجال، وركوب الخيل وغيره
ألم يستنكر أحد هذا الأمرفي ذلك الزمان؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من هو العصري ومن هو المتخلف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم أن مقولة أن المرأة لاتصلح إلا لإعمال البيت وتربية الأطفال مقولة حديثة

ظهرت في عصر الظلام بالنسبة للمسلمين
العصر الذي تخلف فيه المسلمون عن ركب الحضارة وأصبحو في ذيل قائمة الأمم المعاصرة
خولة بنت الأزور ظهرت وقاتلت في عهد القائد خالد بن الوليد الذي حرص على مشاركة المرأة القوات المحاربة القتال كل واحدة حسب قدراتها
وهنا تظهر حكمة الإسلام فالقتال ليس واجب على المراة لكنها أن وجدت في نفسها القدرة والكفاءة فالأبواب أمامها مفتوحة

ومن حسن طالع خولة أنها لم تظهر في زماننا وإلا لكانت وصفت بالمرأة الخارجة على الدين وغير الملتزمة
فقمة التدين الآن أن لاتكون المرأة شيء
إلا في أمور محددة ومعينة
خولة بنت الأزور شاركت في معركة أجنادين ضد الروم وضعت اللثام على وجهها
وتقدمت للمعركة
ظن بعض المقاتلين أنها خالد بن الوليد
بعد المعركة أمر خالد بن الوليد بإحضار الفارس الملثم للتعرف عليه
وعندما كشفت اللثام وقالت أنا خولة بنت الأزور
أعجب القائد بكلامها وقدر جهودها وأمر الجنود أن يواصلوا الجهاد معها وظلت تجاهد حتى انتصر المسلمون وتوفيت في أواخر خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه

ولم نسمع في كتب الأولين من استنكر عملها ولكنها ظلت مثالا للشجاعة
فهل مفاهيم الدين تتغير بتغير الزمن؟؟؟؟؟؟؟

المرأة في القرآن

القصص القرآني يتحفنا بنموذج رائع للمرأة... ملكة سبأ ... ملكة سبأ التي تملك وتحكم، ولا تخلو من الحكمة والاستنارة مع كونها امرأة! نعم جا...