السبت، 9 مارس 2013

التدخين بالإكراه


كتبهاأحلام ، في 7 نوفمبر 2008 الساعة: 19:36 م

أنا لا أدخن ولا أحب التدخين وأتضايق كثيرا عندما يدخن أحدهم أمامي
وكم هو مزعج عندما أشعر بدخان السجائر يتغلل في جهازي التنفسي
وكم هو محزن ، بل ومحزن جدا أن أكون ضمن قائمة المدخنين
نعم فأنا مدخنة رغما عن أنفي
مدخنة بالإكراه
فهل يعلم المدخن ان مضار التدخين بالنسبة للأشخاص الذين يجلسون بجانبه أكبر
وذلك ببساطة لأن التدخين قسمان: القسم الأول هو الرشفة التي يرتشفها المدخن - الذي يدخن بكامل إرادته 
والقسم الثاني رشفة المدخن الثانوي وهو المدخن السلبي أو المكره
والرشفة الثانية هي الأكثر خطورة لأنها تدخل جسم المدخن السلبي مباشرة عبر حاسة الشم
أما المدخن الأصلي فهو يرتشف الدخان ولاتدخل بعض المواد السامة إلى جسمة
وتشير الدراسات إلى أن الزوجة التي تعيش مع زوج مدخن لديها احتمال مضاعف لأن تصاب بالسرطان مقارنة مع أخرى لا يدخن زوجها
وتذكر الإحصاءات أن 40 ألف حالة وفاة تحصل سنويا لأشخاص تعرضوا لاستنشاق دخان السيجارة عن طريق مجالسة مدخنين
والمؤسف أننا نعيش في مجتمعات لايوجد فيها احترام لحرية الآخرين
المدخن يرى أنه من حقه أن يدخن ولايهتم بأن غيرة سيقع عليه الضرر
بل العجيب أن يكون هناك أطباء يدخنون
مناسباتنا الاجتماعية أصبحت مزعجة ففي كل مناسبة هناك الشيشة والمداعة(الآرجيلة)  إضافة للسجائر
وهذا يحدث في كل المناسبات الاجتماعية سواء كانت حفلات زفاف أم مناسبات ولاد ( ولادة طفل ) أو حتى مناسبات عزاء
وفي مكان العمل هناك من يدخن دون اكتراث بالرغم من تعليق لافتات تمنع التدخين وتوضح أضرارة ومصائبه
فلاحول ولاقوة إلا بالله

التعصب

التعصب مرض عضال وداء خطير يعصف بالعقل والعاطفة والمشاعر ... المتعصب يسجن نفسه وعقله في سجن ضيق ولا يرى العالم إلا من ثقب صغير ... يبني تص...