الشرعية الدستورية

خرج الشعب اليمني ثائرا مطالبا باسقاط النظام بعد أن فشلت كل المحاولات لاصلاح النظام
النظام يعد بالاصلاحات لكنه لاينفذ شيئا
الحل هو اسقاط النظام لإنقاذ اليمن
الرئيس يرفع شعار الشرعية الدستورية
فهو لن يترك السلطة لأنه يمثل الشرعية الدستورية كما يدعي
هو يملك الأكثرية من الشعب المؤيدين له 
المؤيدين للرئيس يتم اخراجهم تحت اغراء المال أو التهديد
المؤيدين للشرعية الدستورية نصبت لهم الخيام في بعض شوارع العاصمة مدججون بالأسلحة ويتم الانفاق عليهم من المال العام
يحمون الشرعية الدستورية بقتل الشباب المعتصم في الساحات بالأسلحة النارية والعصي والأسلحة البيضاء
من يؤيد الرئيس وشرعيته هم مجموعة من البلاطجة الذين تم استئجارهم لقتل المتظاهرين سلميا تحت حماية قوات الأمن والحرس الجمهوري


فماهي الشرعية الدستورية؟
هي شرعية المستبد التي جعلت من الرئيس هو الشرعية وهو الدستور وهو القانون. لقد تغير وتبدل الدستور بحسب مزاج الرئيس وهواه. ومن عارضه فهو خارج على الشرعية الدستورية.
الرئيس يخرق الدستور الذي يمنع توظيف الأقارب فابناء الرئيس وأبناء أخوته هم من يمسك بالأجهزة الأمنية وأغلب مفاصل الدولة بايد أقارب الرئيس ....الدستور حدد دورتين رئاسية للرئيس وهو رئيس منذ 33 سنة.   


لكن حتى وأن كان هناك شرعية دستورية فهي قد سقطت بسفك دماء الأبرياء ....و الثورة بقيامها تكتسب شرعية، تنسخ الشرعية الدستورية وتلغيها إلغاءً تاماً، لذلك فاننا أمام  شرعية ثورية، وبعد نجاح الثورة على الثوارأن يكتبوا دستوراً جديداً.

  ولا ننسى أن الرئيس خلال فترة حكمه الماضية الطويلة إتخذ من الدستور قميصاً يضيقه مرة ويوسعه أخرى بحسب مصالحه.
وإذا كان كذلك ولم يبق الدستور في مثابة الإحترام التي ينبغي أن يكون فيها دوماً، وإذا أصبح الدستور لعبة الحاكم فإنه لا يصح ولا يحق للحاكم أن يحتج به أو أن يستند إليه.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

غصن الشذاب

رائحة الموت

شهر رمضان